أهمية تعلم المهارات لرفع الإنجاز

اكتسابك لمهارات مختلفة سيرفع من كفائتك وانتاجيتك. اتعجب ممن يدعي عدم توفر وقت لتعلّم واكتساب مهارات جديدة بينما تجده يوفر الوقت الكثير والطويل على مواقع التواصل الإجتماعية والتطبيقات المختلفة وتراه متابع لكل خبر وحدث جديد ومعّلق على كل صغيرة وكبيرة.

 ناقشت في الفيديو التالي أهمية تعّلم واكتساب مهارات جديدة والتي ستوفر عليك الوقت والمجهود في مستقبل أيامك مثل المنشار إذا لم تقم بحدّه فإنه سوف يجعلك تقوم بقطع الشجرة ببطيء كبير كما هو الحال إذا لم تكتسب مهارات جديدة حيث ستلاحظ أن انتاجيتك قليله


العودة لطالب طب أفضل

 

كيف ترفع من كفائتك؟

كنت قدمت سلسلة اسميتها سلسلة :”كيف” والتي قدمت فيها عدة افكار عن كيف ترفع من كفائتك وانتاجيتك . بدأت في هذه السلسلة بالحديث عن اهمية السؤال وطلب العلم من أهل الخبرة والتجربة الذين سبقوك في هذا المجال (واتعجب من تردد البعض في سؤال اهل الخبرة!) وتكلمت عن هذه النقطة على وجه التحديد في الفيديو التالي

معرفة العواقب ومعرفة فوائد خططك وسعيك وراء اهدافك هو الوقود لك خلال رحلتك في سلم النجاح. في هذا الفيديو علقت على كيفية تغيير قناعاتك وتفكيرك من اجل الوصول لأهدافك

قدرتك على التركيز على الأشياء المهمة وإهمال غير ذلك صفة مهمة وقليل من يفهمها ويطبقها. لذلك خصصت فيديو هنا بعنوان كيف تكون مهمل بشكل مفيد يشرح ذلك

وترتيب الأولويات يشمل مواجهة التحديات الصعبة والتي خصصت لها هذا الفيديو

وطول هذه الرحلة ستفشل وتقع في بعض الأخطاء ومن الذكاء التعامل مع الفشل كخطوة تجاه سيرك نحو النجاح. علقت على كيف نتعامل مع الفشل في الفيديو التالي

النقاط اعلاها جمعت كيف تستطيع توظيفها في يومك بشكل ملخص من اجل رفع كفائتك وتحدثت عن ذلك في الفيديو التالي


العودة لطالب طب أفضل

العودة للقائمة الرئيسية

أهمية اكل الضفدع

frogs-clipart-toad-10

ترتيب الأولويات مهارة يحتاجها أي شخص ناجح واتقانها ستساعدك في رفع كفائتك بنسبة كبيرة جدا. اتركك مع هذا الفيديو الذي يشرح لك كيف تأكل الضفدع (المهمات الصعبة) باحتراف

بتصرف من كتاب:

Eat that Frog

Brain Tracey


العودة لقائمة شخص افضل
العودة للقائمة الرئيسية

معادلة التسويف

Screen Shot 2018-10-08 at 11.13.58 PM

هل سألت نفسك لماذا تسوّف؟ لماذا تؤجل انجاز الكثير من الأعمال المهمة؟

الإجابة: التسويف مرتبط بمقدار حماسنا وتحفزّنا للقيام بعمل ما. فلو كنت متحفّز للقيام بعمل ما فنسبة تسويفك ستكون قليلة والعكس صحيح.

سيكون السؤال حينها: كيف نحافظ على حماسنا اذا؟

هناك عاملين تقلل من حماسنا وهما: الإندفاعية والتأجيل

Impulsivness & Delay

وهناك عاملين تزيد من حماسنا وهما: التوقعات والإعتقادات

Expectancy & Value


Impulsivness

الإندفاعية

الشخص الناجح هو الشخص الذي يتجنب الإندفاعية والتي للأسف نراها كثيرا في الناس من حولنا ومن انفسنا بعض الأحيان، فترى الكثير من الناس اندفاعيين ومتشتتين. فترى البعض لا يستطيع التحكم في وقته وتركيزه بسبب عوامل الضغط من حوله والتي تشتت تفكيره وتركيزه مما يؤدي إلى ضياع حماسه. فالجوال مثلا يعطيه تنبيهات كثيرة. والجهاز المحمول يعطيه تنبيهات على برامج التواصل الإجتماعية المختلفة ولا انسى ذكر تنبيهات الإيميل وتنبيهات من أجهزة كثيرة من كل ناحية ومن كل حدب وصوب!

الإنصياع وراء هذه التنبيهات قد يصبح عادة سيئة ومضرة للآسف مع مرور الوقت مما يجعلنا نندفع وراء كل جديد ووراء كل تنبيه يظهر امامنا. واذا استمرت هذه العادة بدون تصحيح فسيكتشف الشخص انه اصبح يسير (بشكل لا شعوري) وراء كل جديد  من أجل اشباع رغبتنا في الحصول على الأشياء الممتعة (حتى ولو كانت ضاره!) في كل لحظة وكل حين وذلك هروبا من التركيز على امر ما حتى ولو كان ذلك الأمر مفيد لنا. هذا السعي وراء كل جديد وهذه الرغبة والهوى غير صحي وقد تؤدي بالشخص بشكل لا شعوري  للإنزلاق في مزالق التسويف وعدم الإنتاجية بسبب بحثه عن المتعة السريعة او ما يسمى بال:

Instant gratification

نصحيتي لك ولنفسي هي أن تتجنب السعي وراء الحصول على المتعة في كل لحظة وحين وان تستوقف نفسك عندما تراها تنتقل من فكرة إلى اخرى ومن شيء إلى اخر ومن مشروع إلى اخر بسبب حرصك على المتعة السريعة والهوى المستعجل الذي لا يعدو إلا شكل من أشكال التسويف اللاشعوري. لذلك اغلق التنبيهات وتجنب الإنزلاق وراء كل ناعق ووراء كل جديد! وكن فطنا في التعامل مع الأحداث من حولك

من الملاحظ كذلك أن الإندفاعية تحدث بشكل اكثر في ستة مواطن:

١) التعب والإرهاق Burnout

٢) الضغط النفسي Emotional stress

٣) اوقات الحيرة Uncertainity

٤) اوقات المهام الصعبة Challenging tasks

٥) المهام التي تتطلب تركيز طويل Prolonged concentration

٦) الأعمال الروتينية المهمة Routine

يميل الشخص لأن يكون اكثر اندفاعية في المواطن الستة اعلاه وتجد الشخص يتهرب من التركيز على مشروع ما أو عمل ما اذا واجهه احد المواطن اعلاه. لذلك كان واجبا عليك ان تتنبه لذلك وان تعامل المواطن اعلاه بالإستراتيجيات الصحية في كل موطن وليس بالهروب  إلى الإندفاعية الغير مفيدة. التساهل في هذا قد يولّد عادات سيئة قد يصعّب التغلب عليها فالنار من مستصغر الشرر


Delay

التأجيل

الشخص الناجح كذلك يحسن التدرج في المشاريع والأعمال تجنبا للتأخير والتأجيل. فالبعض يؤجل عمل الأشياء لأنه يستعظمها ويريد أن  لا يبدأ خطوة صغيرة تجاه هدفه. تذكر أن المشاريع العظيمة كانت خطوات بسيطه وخجولة في بادئ الأمر

Start from where you are with what you have and go big!


Expectancy 

التوقعات

الشخص الناجح كذلك يحرص على أن يؤمن بنفسه (بعد الله عزوجل) أنه يستطيع عمل ما يريد أن يعمله وأن يخرج من قاموسه كلمة مستحيل فالإعتقاد أن بإمكانك تحقيق أهدافك سيساعدك فعليا لتحقيق هذه الأهداف


Value

الإعتقاد

ولا تنسى كذلك أن تؤمن بأهمية ما تعمله فأهمية وقيمة ما تعمله هي حافز اخر تحتاجه خلال رحلتك نحو النجاح

التفكير بالطريقة اعلاه يساعدك في عدم التسوييف في مستقبل ايامك

بكثير من التصرف من كتاب: معادلة التسويف


العودة للقائمة الرئيسية

تطبيق الكتب المسموعة Audible

من التطبيقات التي اعجبتني واستخدمها كثيرا وانصح باستخدامها واتمنى أن اجد شبيهها باللغة العربية تطبيق الكتب المسموعة من  امازون والذي استخدمه للكتب المسموعة باللغة الإنجليزية بالذات في مشاوير السيارة وأوقات الإنتظار. انصح بتجربته

Audible


العودة لقائمة شخص افضل
العودة للقائمة الرئيسية

كيف تبرر تسويفك بشكل احترافي؟

لنفترض جدلا أنك قررت تتعلم مهارة جديدة مثل صيد السمك بالسنارة. بحثت عن رفيق ليخوض معك التجربة. وجدت حمزة، احد  أصدقائك القدماء. شاركت معه خبر رغبتك في تعلّم الصيد. قال: “شيء جميل، يظهر أنني سأشاركك رحلة تعلّم صيد السمك“. قررت أن تبحث عن بعض الدورات التي تعلّمك بعض الأساسيات في تعلّم صيد السمك. اتصلت على حمزة وطلبته أن يشاركك احدى هذه الدورات فرد عليك قائلا: “ما زلت افكر في ايجابيات وسلبيات تعلّم صيد السمك واحتاج اسبوع او اسبوعين لأقرر“. قررت أن تكمل رحلتك لتعلّم صيد السمك وبدأت تخرج مع مجموعة من المهتمين الذين قاموا بالإشراف عليك ومساعدتك في تعلّم اساسيات صيد السمك. قمت بالتواصل مع حمزة مره أخرى لتنظر هل اتخد القرار أو لا. رد عليك قائلا: “لقد سمعت من بعض الزملاء عن بعض إيجابيات وسلبيات تعلّم الصيد ولا زلت امعّن التفكير في هذه الإيجابيات والسلبيات واريد مزيدا من الوقت“. قمت باكمل تجربتك في تعلّم الصيد ومع مرور  الوقت اصبحت متقن للصيد وبدأت تشارك في عملية تدريب الراغبين في تعّلم الصيد. صادف وان قابلت حمزة وسألته عن ماذا استجد معه بهذا الخصوص فأجابك أن الصورة لم تتضح له بخصوص فوائد تعلم الصيد وأنه محتار هل يخطو هذه الخطوة أو لا. قررت أنت ان تخوض تجربة أخرى في تعلّم مهارة مختلفة مثل برمجة الحاسب الألي وبدأت في أخذ دورات مختلفة والتعّلم على أيدي المهتمين بالبرمجة واتقنت بعض الأساسيات بهذا الخصوص وصادف وأن قابلت حمزة في إحدى المناسبات.استبشر بلقائك وقال لك:” هل تصدّق انه بعد التفكير ودراسة فكرة تعلّم صيد السمك قررت أن لا أخوض التجربة لأن فوائدها اقل مما أتوقع“. قلت له أنك انهيت تعلّم الصيد وانك شارفت على إنهاء تعلّم مهارة اخرى وهي الحاسب الألي. قال: “تعلّم مهارة الحاسب الألي وبرمجته تبدو جميلة، دعني ابدأ افكر فيها وسأتواصل معك بهذا الخصوص”. 

مثال حمزة أعلاه مثال مهم ويوضح كيف أن بعض الناس يقضي الكثير من الوقت  في التحليل تبريرا للتسويف فتراه يحلّل اي اقتراح او مشروع ويغوص في التفكير ويتعمق في التفاصيل ليس من أجل الوصول لخطة عملية وقرار واقعي ولكنه في الحقيقة للهروب بشكل احترافي من اتخاذ اي قرار. فالتحليل يشبع رغبتنا في بعض الأحيان في معرفة السلبيات والإيجابيات ولكنه في أحيان اخرى يكون سبب للتسويف.

لقد رأيت بعض الأشخاص يسوّف لأشهر بل لعدة سنوات لإنغماسه في التحليل اللامنتهي! بعضهم قد يسوّف لأنه لا يدري هل سيعجبه العمل هذا أو لا فيتردد ويسوّف في خوض التجربة لأنه لا يدري هل ستكون جميله أو لا ويبرر تسويفه بالحيرة في مشاعره تجاه هذا العمل!

اقتراح:

اقترح عليك أن تخوض التجارب وتتعلّم المهارات والدروس والعلم حتى قبل أن تتضح لك الصورة في بعض الأحيان. فكر واسال واستشر واستخر واذا عزمت فتوكل على الله ولا تضع كثيرا من الوقت في التفكير هل سيعجبك هذا العمل أو لا؟ هل سيكون مثل ما تخيلت أو لا؟  واحذر أن تكون مثل حمزة الذي يسوّف كثيرا بينما غيره ينجز ويتعلّم سعيا في هذه الأرض التي امرنا الله ان نسعى في مناكبها ونأكل من رزقه.

 




العودة للقائمة الرئيسية

First things first الأشياء المهمة أولا

 ترتيب الألويات شيء مهم في طريقك للنجاح ومعرفة ذلك بشكل عملي شيء مهم هو الأخر. في الفيديو التالي ذكرت ثلاث خطوات مهمة في ترتيب الأولويات.

الخطوة الأولى: كتابة المهام والمشاغل اليومية (مثلا استخدام التطبيقات المفيدة بهذا الخصوص).

 الخطوة الثانية:  كتابة الأهداف الكبيرة والحياتية

الخطوة الثالثة: القيام بالأشياء المتعلقة بأهدافك الكبيرة أولا

First things first

شرحت النقاط الثلات اعلاه في الفيديو التالي


العودة لقائمة شخص افضل
العودة للقائمة الرئيسية

رحلتك نحو النجاح

اي انجاز عظيم يمر تحقيقه بمراحل تم ذكرها في هذا الفيديو

 

معرفتك للمراحل أعلاه مهم جدا لأن البعض قد يبدأ مشوار النجاح ورحلة التميز ويتفأجاء ببعض الصعوبات التي قد تثنيه عن الإستمرار في طريقه نحو النجاح. يجب أن تتيقن ان هذه الصعوبات جزء أساسي في رحلتك نحو النجاح.

من العوامل التي قد تساعدك للصبر خلال هذه الرحلة معرفة مكونات الرحلة كما هي مذكورة في الفيديو. فمعرفتك أن هناك حفر ستواجهك أثناء الطريق ستجعلك مستعد نفسيا للتعامل معها وللخروج منها لتحقيق نتائج افضل تعود عليك بالفائدة

الأعمال والمشاريع تنقسم إلى ثلاثة أعمال:

١) الأعمال العظيمة والمميزة

هذا النوع هو ما تحدثت عنه في الفيديو أعلاه. والفيديو أعلاه كان أكثر من كافي في توضيح المراحل التي يمر فيها الشخص في طريقه نحو النجاح

٢) الأعمال العادية والمتوسطه

هناك مشاريع كثيرة لا تلبث إلا أن تكون عادية ومتوسطة، هذه الأعمال يرضى فيها الكثيرلأنها مريحه وتعطي نتائج عادية ومتوقعه. لا مانع أن يكون جزء من أعمال تحت هذه الصنف لكن احذر ان تكون كل أعمالك ومشاريعك واهتمامتك في هذا الصنف

٣) الأعمال الغير صائبة

هناك مشاريع واعمال وتصرفات خاطئة قد يميل لها الكثير لأنها مغرية من نواحي مختلفة لكنها في نهاية المطاف تهوي بالشخص في قاع الفشل. للأسف كثير ينخدع بها لأنها قد تكون محفوفة بالورد في بادىء الأمر ولكن العاقل لا ينخدع بها ويتأمل في العواقب. جزء لا يستهان به من هذا الصنف يشمل بعض الأعمال والمشاريع التي تكسب الشخص شهرة مؤقتة وتخرجه للأضواء بسرعة. مثل هذه الأعمال تخدع الكثير لأنها تصور لصاحبها أنه حقق النجاح بأسرع طريقة ولكنها مرحلة لحظيه قد تخدع الشخص وتهوي به

 


العودة لقائمة شخص افضل
العودة للقائمة الرئيسية