معادلة التسويف

Screen Shot 2018-10-08 at 11.13.58 PM

هل سألت نفسك لماذا تسوّف؟ لماذا تؤجل انجاز الكثير من الأعمال المهمة؟

الإجابة: التسويف مرتبط بمقدار حماسنا وتحفزّنا للقيام بعمل ما. فلو كنت متحفّز للقيام بعمل ما فنسبة تسويفك ستكون قليلة والعكس صحيح.

سيكون السؤال حينها: كيف نحافظ على حماسنا اذا؟

هناك عاملين تقلل من حماسنا وهما: الإندفاعية والتأجيل

Impulsivness & Delay

وهناك عاملين تزيد من حماسنا وهما: التوقعات والإعتقادات

Expectancy & Value


Impulsivness

الإندفاعية

الشخص الناجح هو الشخص الذي يتجنب الإندفاعية والتي للأسف نراها كثيرا في الناس من حولنا ومن انفسنا بعض الأحيان، فترى الكثير من الناس اندفاعيين ومتشتتين. فترى البعض لا يستطيع التحكم في وقته وتركيزه بسبب عوامل الضغط من حوله والتي تشتت تفكيره وتركيزه مما يؤدي إلى ضياع حماسه. فالجوال مثلا يعطيه تنبيهات كثيرة. والجهاز المحمول يعطيه تنبيهات على برامج التواصل الإجتماعية المختلفة ولا انسى ذكر تنبيهات الإيميل وتنبيهات من أجهزة كثيرة من كل ناحية ومن كل حدب وصوب!

الإنصياع وراء هذه التنبيهات قد يصبح عادة سيئة ومضرة للآسف مع مرور الوقت مما يجعلنا نندفع وراء كل جديد ووراء كل تنبيه يظهر امامنا. واذا استمرت هذه العادة بدون تصحيح فسيكتشف الشخص انه اصبح يسير (بشكل لا شعوري) وراء كل جديد  من أجل اشباع رغبتنا في الحصول على الأشياء الممتعة (حتى ولو كانت ضاره!) في كل لحظة وكل حين وذلك هروبا من التركيز على امر ما حتى ولو كان ذلك الأمر مفيد لنا. هذا السعي وراء كل جديد وهذه الرغبة والهوى غير صحي وقد تؤدي بالشخص بشكل لا شعوري  للإنزلاق في مزالق التسويف وعدم الإنتاجية بسبب بحثه عن المتعة السريعة او ما يسمى بال:

Instant gratification

نصحيتي لك ولنفسي هي أن تتجنب السعي وراء الحصول على المتعة في كل لحظة وحين وان تستوقف نفسك عندما تراها تنتقل من فكرة إلى اخرى ومن شيء إلى اخر ومن مشروع إلى اخر بسبب حرصك على المتعة السريعة والهوى المستعجل الذي لا يعدو إلا شكل من أشكال التسويف اللاشعوري. لذلك اغلق التنبيهات وتجنب الإنزلاق وراء كل ناعق ووراء كل جديد! وكن فطنا في التعامل مع الأحداث من حولك

من الملاحظ كذلك أن الإندفاعية تحدث بشكل اكثر في ستة مواطن:

١) التعب والإرهاق Burnout

٢) الضغط النفسي Emotional stress

٣) اوقات الحيرة Uncertainity

٤) اوقات المهام الصعبة Challenging tasks

٥) المهام التي تتطلب تركيز طويل Prolonged concentration

٦) الأعمال الروتينية المهمة Routine

يميل الشخص لأن يكون اكثر اندفاعية في المواطن الستة اعلاه وتجد الشخص يتهرب من التركيز على مشروع ما أو عمل ما اذا واجهه احد المواطن اعلاه. لذلك كان واجبا عليك ان تتنبه لذلك وان تعامل المواطن اعلاه بالإستراتيجيات الصحية في كل موطن وليس بالهروب  إلى الإندفاعية الغير مفيدة. التساهل في هذا قد يولّد عادات سيئة قد يصعّب التغلب عليها فالنار من مستصغر الشرر


Delay

التأجيل

الشخص الناجح كذلك يحسن التدرج في المشاريع والأعمال تجنبا للتأخير والتأجيل. فالبعض يؤجل عمل الأشياء لأنه يستعظمها ويريد أن  لا يبدأ خطوة صغيرة تجاه هدفه. تذكر أن المشاريع العظيمة كانت خطوات بسيطه وخجولة في بادئ الأمر

Start from where you are with what you have and go big!


Expectancy 

التوقعات

الشخص الناجح كذلك يحرص على أن يؤمن بنفسه (بعد الله عزوجل) أنه يستطيع عمل ما يريد أن يعمله وأن يخرج من قاموسه كلمة مستحيل فالإعتقاد أن بإمكانك تحقيق أهدافك سيساعدك فعليا لتحقيق هذه الأهداف


Value

الإعتقاد

ولا تنسى كذلك أن تؤمن بأهمية ما تعمله فأهمية وقيمة ما تعمله هي حافز اخر تحتاجه خلال رحلتك نحو النجاح

التفكير بالطريقة اعلاه يساعدك في عدم التسوييف في مستقبل ايامك

بكثير من التصرف من كتاب: معادلة التسويف


العودة للقائمة الرئيسية