‏عندما تصبح الصدمة صدمتين

‏عندما تصبح الصدمة صدمتين:

صدمة بداية الابتعاث تعني إنك مقبل على خوض تجربة تعليمية ثرية.

صدمة العودة من الابتعاث تعني إنك مقبل على تجربة تطويرية للمكان الذي عدت إليه جديده.

—-

عندما تحتاج المرونة مرتين:

المرونة التي تحتاجها لكي تستفيد من تجربة الابتعاث هي نفس المرونة التي تحتاجها لكي تخوض التجربة التطويرية بعد الابتعاث.

—-

عندما تحتاج الصبر مرتين:

‏الصبر الذي تحتاجه في بداية الابتعاث هو نفس الصبر الذي تحتاجه بعد الابتعاث لكي تساعد البيئة التي عدت إليها لتكون افضل.

—-

عندما يُصبح الذهول مرتين:

‏كما ذُهلت في تطور الدولة التي ابُتعثت إليها وكان ذلك دافع لك للتعلم من تلك الدولة و من تجربة الابتعاث فستذهل عندما تعود الى بلدك من شدة الاحتياج الى التطوير فاستخدم هذا الذهول لتطوير بلادك كم استخدمت تقول لك بلد الابتعاث في الاستفادةمنه

—-‏

عندما تحتاج الاحترام مرتين:

‏كما قمت باحترام بلد الابتعاث واحترمت خصوصيته وعاداته واحترمت نظرتهم للحياة فيجب عليك أن تحترم أهل بلدك عندما تعود اليه وتحترم خصوصيتهم وعاداتهم ونظرتهم لأمور.

—-

‏عندما تحتاج أن تكون عامل بناء في مكانين:‏

كم حاولت أن تكون عامل بناء في بلد الابتعاث فحاول كذلك أن تكون عامل بناء في بلدك بعد ابتعاث

 

كملخص:‏كما احتجت المرونة والصبر في بداية ابتعاثك ستحتاجهم بعد ابتعاثك وكما استخدمت الإحترام في بداية ابتعاثك ستحتاجه بعد ابتعاثك


العودة للقائمة الرئيسية

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s